نفت وزارة الداخلية، مساء اليوم الخميس، صحة ما تم تداوله من أخبار حول تعرض حافلة نقل عمومي بالعاصمة لعملية سلب باستعمال القوة للمسافرين الذين كانوا على متنها.

وأكدت الوزارة في بلاغ لها، أن ما تم تداوله مساء اليوم في عديد المواقع الاخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي حول تعرض حافلة نقل عمومي بالعاصمة لعملية سلب باستعمال القوة للمسافرين الذين كانوا على متنها "مجانب للصحة"، موضحة أن الأمر "يتعلق بخلاف بين قابض هذه الحافلة وبعض المسافرين الذين رفضوا خلاص تذاكرهم، وليس بعملية سلب لمسافريها"، حسب نص البلاغ.

وفي هذا الصدد، دعت الوزارة عموم المواطنين إلى ضرورة استقاء المعلومة من المصادر الرسمية بخصوص الوضعيات المماثلة، خاصة في ظل تواتر الأخبار المغلوطة حول حدوث الجرائم المتعلقة بالسلب والنشل في الآونة الأخيرة.