أكد الدكتور بسام معطر، رئيس نقابة أطباء الأسنان المزاولين بصفة حرة، الجمعة، أن القطاع يتعرض لحملات تشكيك، رغم انضباط المنظورين في أدائهم لواجبهم الضريبي، قائلا إن "أطباء الأسنان يعيشون حيفا ضريبيا إثر إقرار ضريبة المساهمة في دعم الصحة العمومية بنسبة 1 بالمائة من جملة المعاملات ضمن قانون المالية الأخير".

وأضاف خلال الندوة الثالثة للمهن الحرة المنعقدة اليوم الجمعة بالعاصمة، تحت عنوان "جباية المهن الحرة على ضوء قوانين المالية"، أنه "لا يمكن القبول في أي دولة من العالم بأن يساهم الخواص في دعم القطاع العام، وهي بدعة تونسية"، على حد تعبيره.

وبين أن "انهيار سعر الدينار جعل الأطباء، وخاصة أطباء الأسنان، يعانون من ارتفاع كلفة المصاريف وتراجع مدخولهم السنوي".

ودعا، في هذا الصدد، إلى مراجعة جميع القوانين التي تنظم قطاع أطباء الأسنان، إذ أنه لا يمكن، حسب رأيه، "مواصلة التشكيك في التزام الأطباء بدفع ضرائبهم".

   وأكد المتحدث ضرورة وضع مشروع قانون يطرحه أصحاب المهن الحرة خلال هذه السنة ضمن كراس واحدة لتنظيم عملية الجباية، يكون الهدف منه تكريس الشفافية التامة على مستوى مداخيل أصحاب المهن الحرة، داعيا الى إرساء مفهوم الأصل التجاري وحق البقاء لأي طبيب في محل عمله.