حذّر اليوم السبت 25 جانفي 2020، الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي الحكومة القادمة قائلا "أي كان جاي ويحكيو على حكومة حرب، إذا كانت حكومة حرب ضد الفقر والجهل والتجويع ولضرب الكناترية والمهربين وسفاكي الدماء والفكر المتكلس الإرهابي نعم، و إذا كانت حكومة حرب ضد الجريمة المنظمة والنشل وترويع المواطنين نعم، لكن حذاري أن تكون في ذهنكم حكومة حرب لضرب المكاسب الاجتماعية والقطاع العام فنحن سنكون كذلك قيادة حرب ضد كل خياراتكم الليبرالية".

وأضاف الطبوبي في تصريح لمراسلة شمس أف أم خلال حضوره في إحياء ذكرى تأسيس الاتحاد العام التونسي للشغل في 20 جانفي 1946 وإحياء ذكرى 26 جانفي 1978 بسوسة، أن الاتحاد سيكون دائما قوة نصح ليس إلا وإذا كانت الحكومة حكومة حرب ضد الفقر والإرهاب والتهرب والتهرب الجبائي ومحاربة الجهل والفقر وإصلاح أحوال الناس سيكون الاتحاد داعما لهذا الخيار أما إذا كانت حكومة حرب موجهة لضرب الحقوق الاقتصادية والاجتماعية وتفقير الناس فسيكون السد المنيع أمام كل الخيارات التي فيها تراجع وعدم تحسين حياة الطبقة العاملة وكل شرائح المجتمع.