أكدت رئيسة لجنة التحقيق البرلمانية في فاجعة عمدون سيدة الونيسي، الغياب التام للإحاطة والرعاية النفسية للجرحى والمصابين في الحادث.
واعتبرت سيدة الونيسي في تصريح لمراسل شمس أف أم في باجة في إطار زيارة اللجنة لصاحب وكالة الأسفار المالكة للحافلة والموقوف في سجن بلاريجيا في جندوبة بعد أن كان في سجن باجة، أن هناك إخلالات على مستوى الرعاية الصحية للمصابين.
من جهة أخرى ذكرت الونيسي أن نتائج التحقيق الذي تقوم به اللجنة ستكون جاهزة مطلع شهر مارس القادم كما تم التعهد به من قبل، مشيرة إلى أن التحقيقات سجلت تقدما.