قال وزير الداخلية هشام الفراتي اليوم الاثنين 17 فيفري 2020، تعليقا على سير أنشطة الوزارة، في ظل تواصل مشاورات تشكيل الحكومة الجديدة، "إن وزارة الداخلية مؤسسة تعمل منذ أكثر من 60 سنة، ولها من التقاليد ما يجعلها تعمل دون توقف بعيدا عن الشأن السياسي"، مذكرا بتأكيد رئيس حكومة تصريف الأعمال اليوم "ضرورة الإسراع بتشكيل حكومة تأخذ بمقاليد الحكم وتعمل على تلبية تطلعات الشعب التونسي".
وأشار الفراتي، بمناسبة مشاركته في يوم دراسي حول "النظام الداخلي لتعاونية الإطار المشترك لوزارة الداخلية من غير الهياكل الأمنية"، إلى أن "حكومة تصريف الأعمال تواصل عملها بصفة طبيعية وهي حريصة على عدم تعطيل المرافق العمومية"، قائلا بخصوص تأثير الشأن السياسي على الشأن الأمني "إن وزارة الداخلية تعنى بالجانب الأمني، والوحدات الأمنية التي تتابع التطورات على الحدود التونسية الشرقية والغربية، قد طورت مخطاطاتها ورفعت من نسق الاحتياطات الأمنية منذ فترة طويلة، وهي تحين مخططاتها بالتنسيق مع المؤسسة العسكرية".
وفي جانب آخر، جدد وزير الداخلية التأكيد على الحاجة الملحة للإسراع بالمصادقة على قانون حماية الأمنيين من الاعتداءات، خاصة وأن سنة 2019 سجلت أكثر من 500 اعتداء على أعوان الأمن، وهي وضعية تقيم الدليل على عزم وزارة الداخلية على مقاومة كل المظاهر التي تمس بالأمن العام ومختلف أنواع الجرائم.
وأوضح هشام الفراتي، من جهة أخرى، أن تعاونية الإطار المشترك لوزارة الداخلية من غير الهياكل الأمنية، تمثل مكسبا اجتماعيا جديدا لأعوان الإدارات الجهوية والمركزية التابعة للوزارة، مبينا أن هذا اليوم الدراسي، الذي ينتظم بالتعاون مع الاتحاد العام التونسي للشغل، يتيح الفرصة لمزيد التشاور حول النقاط الواجب إدراجها بالنظام الأساسي، أو التعديلات الواجب إدخالها على مشروع النظام الأساسي للتعاونية.
المصدر (وات)