ارتفع عدد العاطلين عن العمل بنحو 45 بالمائة خلال الفترة بين 2007 و 2019، حسب ما أفاد به الخبير المستقل في التشغيل حافظ عتاب خلال ورشة تفكير نظمها اليوم الجمعة21 فيفري 2020 الإئتلاف من أجل النمو الإقتصادي والتشغيل والمؤسسة الألمانية للتعاون الدولي والغرفة التونسية الألمانية للصناعة والتجارة في إطار مشروع "الحوار الإجتماعي والتشغيلية".
وأكد عتاب أن البطالة مسّت أساسا الأشخاص الأقل من 35 سنة الذين يمثلون 78 بالمائة من مجموع العاطلين عن العمل، ويمثل الذّكور من غير حاملي الشهادات العليا نسبة 47 بالمائة من العاطلين عن العمل خلال سنة 2019 في حين قدرت نسبة الإناث خريجات التعليم العالي المعطلات عن العمل، بـ 29 بالمائة.
وبيّن المتحدث أن 61 بالمائة من العاطلين من حاملي شهادات التعليم العالي خلال سنة 2019 كانوا تحصلوا على شهائدهم الجامعية منذ ما لا يقل عن 3 سنوات ( 44 بالمائة منهم نساء )، لافتا إلى أن عدد العاطلين عن العمل من بين غير الحاصلين على شهادات جامعية لم يرتفع تقريبا منذ سنة 2005.
وأوضح عتاب أن السوق التونسية تعاني من اختلال التوازن بين العرض والطلب وتطغى فيها أنشطة ذات قيمة مضافة ضعيفة ترتكز على اليد العاملة غير المؤهلة، كما تشكو هذه السوق تشتت الجهود ووسائل تحد من إحداث مؤسسات جديدة.
 المصدر (وات)