سجل التبادل التجاري مع الخارج بالأسعار القارة خلال شهر جانفي من سنة 2020 انخفاضا على مستوى الصادرات بنسبة 5ر2 بالمائة وعلى مستوى الواردات بنسبة 7ر18 بالمائة مقارنة بشهر جانفي 2019 وذلك وفق معطيات نشرها المعهد الوطني للإصاء.
أما على مستوى الأسعار، فقد شهدت المواد المصدرة انخفاضا بـنسبة 7ر1 بالمائة وسجلت المواد الموردة ارتفاعا بنسبة 5ر7 بالمائة.
وقد بلغ حجم المبادلات التجارية التونسية مع الخارج بالأسعار الجارية خلال شهر جانفي من سنة 2020 ما قيمته 6ر3655 مليون دينارا عند التصدير و1ر4626 مليون دينارا عند التوريد، مسجلا بذلك انخفاضا بنسبة 2ر4 بالمائة على مستوى الصادرات و1ر14 على مستوى الواردات، وذلك بالمقارنة بشهر جانفي من سنة 2019
تطور التجارة الخارجية دون احتساب مواد الطاقة
سجلت المبادلات التجارية التونسية دون احتساب مواد الطاقة خلال شهر جانفي من سنة 2020 انخفاضا في الأسعار بنسبة 4ر2 بالمائة على مستوى الصادرات وارتفاعا بنسبة 3ر4 بالمائة على مستوى الواردات مقارنة بشهر جانفي 2019، مع العلم أن أسعار مواد الطاقة قد شهدت خلال نفس الفرتة ارتفاعا على مستوى الصادرات بـنسبة 10 بالمائة وعلى مستوى الواردات بنسبة2ر14 بالمائة.
خلال شهر جانفي من سنة 2020 ، ارتفعت الصادرات بالأسعار القارة بنسبة 1ر19 بالمائة في قطاع الصناعات الفلاحية والغذائية وفي قطاع المناجم، الفسفاط ومشتقاته بنسبة 4ر7 بالمائة.
وفي المقابل، اخنفضت صادرات قطاع الصناعات الميكانيكية والالكترونية بالأسعار القارة بنسبة 8ر1 بالمائة وقطاع النسيج والملابس والجلود بنسبة 2ر4 بالمائة وقطاع الطاقة وزيوت التشحيم بنسبة 5ر20 بالمائة مقارنة مع نفس الشهر من سنة 2019.
أما على مستوى الواردات، فتبرز نتائج التجارة الخارجية بالأسعار القارة انخفاضا في العديد من القطعات منها قطاع الصناعات الفلاحية والغذائية بنسبة 1ر21 بالمائة وقطاع الصناعات الميكانيكية والالكترونية بنسبة 9ر23 بالمائة وقطاع الطاقة وزيوت التشحيم بنسبة 3ر20 بالمائة في المقابل سجلت واردات قطاع المناجم (الفسفاط ومشتقاته) ارتفاعا بنسبة13 بالمائة.
المصدر (وات)