يعاني حوالي 25 ألف تونسي من مرض التهاب المفاصل المزمن (polyarthrite rhumatoïde) أي 0،2 بالمائة من عموم التونسيين.
ويصيب هذا المرض أربع نساء مقابل رجل واحد.
وقال الدكتور محمد رشاد الحاج رمضان طبيب مختص في أمراض المفاصل اليوم الأحد، على هامش اليوم التحسيسي بهذا المرض الذي نظمته الجمعية التونسية لمرضى المفاصل والعظام بالعاصمة، إن هذا المرض المزمن يمكن أن يصيب جل الفئات العمرية وتتسم أعراضه بظهور التهابات مزمنة وأوجاع خاصة في الليل تمس أصابع الأيدي والرجلين مع بروز انتفاخ يؤدي إلى حد الاعوجاج.
وابرز أن هذا المرض المزمن الذي يمس المفاصل وخاصة اعوجاج الأصابع واليدين، كان من أكثر الأمراض المستعصية في اختصاص طب المفاصل والعظام لكن بفضل التقدم الطبي أصبح بالإمكان مواجهته والتقليص بشكل كبير من الآلام.
وأكد أهمية التشخيص المبكر لهذا المرض، بما يساعد على الحد من انعكاساته على مستوى اعوجاج الأطراف، لافتا إلى أن التقدم الطبي سمح بتشخيص المرض أفضل وأسرع علاوة على ان الأدوية الموجودة حاليا تساعد على التقليص من تداعياته السلبية.