اعتبر المهندس في البيئة وعلوم البحار المختص في الشأن المناخي حمدي حشاد، اليوم الأحد، أن منسوب المياه المسجل حالياً في تونس مخيف.

وأشار حمدي حشاد في تصريح لإذاعة شمس آف آم إلى أن منسوب المياه بلغ ربع الكمية المُسجلة في نفس الفترة من العام المنقضي، بسبب جملة من العوامل.

وتوقع المختص في الشأن المناخي إمكانية تحسّن الوضع المناخي ونزول بعض الأمطار في شهر مارس المقبل.

كما أوضح أن عمليّة حقن السحب لإنزال أمطار صناعية غير ممكن حاليا في تونس نظرا لكلفتها المرتفعة جدا التي توصل لمئات الملايين من الدولارات.