دعت الجامعة العامة للبلدييين  في بيانها الصادر، مساء اليوم الثلاثاء، والذي نشرته على الصفحة الرسمية للإتحاد العام التونسي للشغل إلى "عدم الذهاب لتنفيذ إضراب بيومين".

وورد  في نص البيان أن الجامعة "فضلت جملة من المكاسب في انتظار تحقيق البقية خاصة أمام الموافقات المبدئية عليها من جميع الوزارات وعدم الذهاب بتنفيذ اضراب بيومين والعودة الى المفاوضات من النقطة الصفر دون تحقيق أي مطلب أو مكسب".

ويشار أن الجامعة كانت قد دعت منظوريها لتنفيذ إضراب يومي 26 و27 فيفري الجاري.

ودعت جميع القواعد لتغليب العقل وإيلاء مصلحة القطاع والمحافظة على وحدته وعدم الانسياق وراء دعوات الفوضى، لافتة النظر أن  العمل سيكون مستمرا دون توقف حتى تحقيق باقي المطالب في اجال قريبة.

هذا وقد تم الاتفاق خلال الجلسة الصلحة المنعقدة اليوم بحضور وزارة المالية ووزارة الوظيفة العمومية ووزارة الشؤون المحلية والبيئة على الترفيع في بعض المنح المسندة للبلديين كالآتي :

منحة العمل الليلي

المقدار القديم: 250 مي / الساعة

المقدار الجديد: 7 د في الليلة

منحة الأوساخ

المقدار القديم:30 د

المقدار الجديد: 75 د

منحة التكاليف الخاصة

المقدار القديم: 80 د

المقدار الجديد:

-100 د سبتمبر 2020

-130 د جانفي 2021

-180 د جانفي 2022

كما تم الاتفاق على مبدأ تمكين البلديات بنظام أساسي خاص يتضمن جميع المنح المحدثة من بينها المنحة الخصوصية 300 د والترقيات الاستثنائية على ان يتم تنقيح الفصل 271 من مجلة الجماعات المحلية والقاضي بأن أعوان البلديات يخضعون للنظام العام للوظيفة العمومية .

وأشارت الجامعة إلى أن التفاوض سيتواصل مع سلطة الاشراف في خصوص النقاط المتبقية أهمها مراجعة المدونة المهنية واصدار المنشور الخاص للمنح الاجتماعية.

وأكدت على ان جملة الاتفاقات المبرمة لسنة 2019 قد بدأت في تحقيقها تدريجيا وأهمها موافقة جميع الوزارات ذات العلاقة كوزارة المالية و وزارة الوظيفة العمومية على مبدأ اصدار القانون الأساسي الخاص بالبلديين .

وشددت انها ستواصل التفاوض في باقي النقاط المتعلقة بالاتفاقات حال تركيز الحكومة ومباشرة وزير الشؤون المحلية لمهامه.