دعا حزب قلب تونس كتلته البرلمانية للقيام بدورها العضوي في المعارضة من أجل أن يكون الحزب بديلا للحكم، حسب ما جاء في بيان صادر عن مجلسه الوطني مساء اليوم الثلاثاء.

ويشار إلى أن المجلس الوطني لحزب قلب تونس إنعقد مساء اليوم، الثلاثاء 25 فيفري 2020، في دورته الثالثة للحسم في مسألة منح الثقة للحكومة المقترحة، وبعد التداول والنقاشات، سجّل الحزب استياءه من محاولة المكلّف بتشكيل الحكومة إلغاء الدور الرقابي للمجلس حسب ما جاء في الوثيقة التعاقديّة الممضاة من طرف الائتلاف الحكومي.

كما إستنكر "المسار الإقصائي والانقلابي على شرعية الانتخابات التشريعية الذي توخاه في تشكيل حكومته".

وجدد دعوته للكتلة البرلمانية بعدم منح الثقة للحكومة المقترحة. 

كما دعا لمصارحة الشعب التونسي بالوضع الكارثي الذي وصلت إليه البلاد على المستوى الاقتصادي والاجتماعي.

وجدد تمسكه بأولوية محاربة الفقر في البرنامج الحكومي.