شدد رئيس حكومة تصريف الأعمال يوسف الشاهد، اليوم الأربعاء على ضرورة تعزيز الإجراءات والتدابير اللازمة للرّفع من درجة اليقظة والترصّد والتدخل السريع بمختلف جهات الجمهورية للتوقي من فيسور كورونا.

كما كلَّفَ الولاة بمتابعة التجسيد الفوري للتدابير المقررة على مستوى جهاتهم وبتفعيل اللجان الجهوية لتفادي الكوارث ومجابهتها وتنظيم النجدة، مع الدعوة إلى إحكام التنسيق بين كافة الجهات الحكومية المعنية بمجابهة هذا الفيروس وضمان جاهزيتها التامة للتعامل مع كل المستجدات.

وكان رئيس حكومة تصريف الاعمال يوسف الشاهد أشرف صباح اليوم 26 فيفري 2020 على مجلس وزاري مضيق خصص للنظر في جملة الإجراءات المتخذة للتوقي من فيروس كورونا المستجد.

واستمع المجلس لعرض حول استراتيجية التوقي من الفيروس قدمته الدكتورة سنية بن الشيخ وزيرة الصحة بالنيابة التي أكدت أن بلادنا لم تسجل إلى غاية اليوم أية حالة إصابة بهذا الفيروس وأن مصالح وزارة الصحة تقوم بمتابعة دقيقة للوضع الوبائي على الصعيدين الوطني والعالمي من خلال اللجنة الوطنية القارة لمتابعة انتشار فيروس كورونا الجديد والتي تضم ممثلين عن الوزارات المعنية والمنظمات المهنية ذات العلاقة ومكتب منظمة الصحة العالمية بتونس.

وبينت وزيرة الصحة بالنيابة أنه ولتفادي دخول الفيروس وانتشاره في بلادنا تم وضع الاستراتيجية الوطنية للترصد والتوقي من فيروس كورونا الجديد وترتكز هذه الاستراتيجية على عدة محاور أهمها تشديد المراقبة بالمعابر البرية والبحرية والجوية والوقاية والتثقيف الصحي ورفع الجاهزية والاستعدادات على مستوى الهياكل الصحية العمومية والخاصة فضلا عن المتابعة للوضع الوبائي لهذا الفيروس على المستوى العالمي بالتنسيق مع سفاراتنا بالخارج.