نفذ اليوم الأربعاء 26 فيفري 2020، أعوان النقابة الجهوية لقوات الأمن الداخلي بالمنستير بمشاركة كل مكونات المؤسسة الأمنية يوم غضب على خلفية ما اعتبروه إساءة و سوء معاملة من قبل والي المنستير تجاه أبناء المؤسسة الأمنية بالجهة.
و أكد كاتب عام النقابة الجهوية لقوات الأمن الداخلي بالمنستير مراد بن صالح في تصريح لمراسلة شمس أف أم أنه تم إطلاق صيحة فزع للمطالبة بضرورة إيلاء الموضوع الأمني بالجهة.
و دعا بن صالح إلى تغيير منظومة إنصاف و إدراجها بإحدى المقرات الأمنية باعتبار و أن والي الجهة يقوم بمنع الأمنيين من استخراج وثائقهم الخاصة لهرسلتهم.
و أكد بن صالح أنه تم إقرار مقاطعة كل أنشطة والي المنستير و سحب الثقة منه، معتبرا إياه فاقدا للثقة من قبل المؤسسة الأمنية بالجهة.
و باتصالنا بولاية المنستير، أكد المكلف بالإعلام سامي طرشون أن والي الجهة كان قد اجتمع يوم الجمعة 21 فيفري الفارط بممثلي التنسيقية الجهوية لقوات الأمن الداخلي و النقابة الأساسية لموظفي الإدارة العامة للأمن العمومي بالمنستير المدينة و النقابة الأساسية لموظفي الإدارة العامة للأمن العمومي بإقليم الامن بالمنستير و النقابة العامة للحرس الوطني و اتحاد نقابات الحماية المدنية، و استمع إلى مشاغلهم المهنية و الاجتماعية.
و طالب ممثلو النقابات الأمنية بتغيير منظومة إنصاف إلى إحدى المقرات الأمنية لتسهيل عملية استخراج وثائقهم الخاصة، و طالبوا أيضا بتهيئة بعض المقرات الأمنية و صيانتها و تحسين ظروف العمل.
و تفاعلا مع مطالب الأمنيين أذن الوالي لمصالح مقر الولاية بتوفير جميع الخدمات لمختلف الأسلاك الأمنية للحصول على الوثائق الإدارية المتعلقة بالبيانات و شهادات العمل و غيرها بداية من الأسبوع الفارط، إذ أصبح بإمكان الأمنيين استخراج وثائقهم الخاصة بصفة يومية.