عبر الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية اليوم الخميس 27 فيفري 2020، عن استعداده الكامل للعمل مع الحكومة الجديدة، ومواصلة لعب دوره كاملا كطرف وطني مسؤول وكقوة اقتراح وإنجاز.
وشددت منظمة الأعراف في بيان لها اليوم هنّات فيه رئيس الحكومة الجديد إلياس الفخفاخ وأعضاء حكومته لحصولهم على ثقة البرلمان، على جسامة مهام الحكومة الجديدة وعلى رأسها تحسين المناخ العام للاستثمار والشروع في الإصلاحات الجوهرية التي تحتاجها تونس لإنعاش الاقتصاد من خلال التصدي للتهريب والتجارة الموازية ومراجعة قانون الصرف والعمل على تحسين قيمة الدينار والتخفيف من الضغط الجبائي على القطاع الخاص المنظم.
كما تحدث البيان عن أهمية معالجة معضلة اختلال المالية العمومية وتفاقم المديونية وعجز الصناديق الإجتماعية والمؤسسات العمومية وفرض سلطة القانون على الجميع وإعادة الاعتبار لصورة تونس على الساحة الدولية.
واعتبر اتحاد الصناعة أن هذه الملفات الحيوية تحتاج تحتاج إلى الرؤية الواضحة والجرأة والشجاعة والانسجام بين كل أعضاء الفريق الحكومي.
وقالت المنظمة إنها سجلت أهمية تركيز إلياس الفخفاخ في خطابه أمام البرلمان أمس على الشأن الإقتصادي والإجتماعي، وخاصة اعتباره أن أهم معيار لقياس مدى نجاح الحكومات هو تطور الاستثمار وكذلك إدراكه للصعوبات التي تعيشها بلادنا وما عبر عنه من عزم على إقرار السياسات والآليات الكفيلة بتجاوز هذه الصعوبات ومواجهة هذه التحديات.
كما توجه اتحاد الصناعة والتجارة والصناعات التقليدية بالشكر إلى يوسف الشاهد رئيس الحكومة السابقة وإلى كافة أعضاءها على الجهود التي بذلوها خلال تحملهم مسؤولية الحكم.