تحادث رئيس الجمهورية، قيس سعيّد، اليوم الجمعة بقصر قرطاج، مع الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب، محمد بن علي كومان.

وتناول اللقاء "الاستعدادات الجارية لاحتضان الدورة 37 لوزراء الداخلية العرب، يوم الأحد 1 مارس 2020 والتي ستتناول عددًا من القضايا التي تهدد الأمن العربي، وفي مقدمتها الإرهاب وكيفية التصدي له ووضع الخطط المناسبة لمحاربته"، حسب بلاغ لرئاسة الجمهورية.

وقد أكّد رئيس الدولة بالمناسبة على "ضرورة اعتماد مقاربة جديدة لمكافحة هذه الجرائم، لا تعتمد فقط على المكافحة الأمنية، بل تكون مكافحة شاملة، تربوية وإعلامية وقضائية". من جهته أفاد الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب، بأنّه قدّم للرئيس قيس سعيّد جدول أعمال المجلس، "معربا عن شكره له على قبول وضع هذه الدورة تحت سامي رعايته".

كما أشار إلى "حرص رئيس الجمهورية على التعاون الأمني العربي لمكافحة الإرهاب، مبيّنا أهمية هذا التعاون في مكافحة مثل هذه الآفة الغريبة عن مجتمعاتنا". وجاء أيضا في البلاغ أنه اللقاء "مثّل مناسبة قدّم خلالها محمد بن علي كومان التهاني لرئيس الدولة بتشكيل الحكومة، معربا عن تمنياته لها بالنجاح والتوفيق في خدمة مصالح الشعب التونسي".