انتظم اليوم الجمعة 28 فيفري 2020 بمقر وزارة التربية موكب استلام مهام وزير التّربية الجديد محمد الحامدي خلفا لحاتم بن سالم.
وفي كلمة ألقاها بالمناسبة أعرب محمد الحامدي عن اعتزازه بالثقة التي وضعها رئيس الحكومة في شخصه والتي دعمها نوّاب الشعب من خلال تزكية الحكومة.
وشكر العمل الجاد لحاتم بن سالم والذي تجسم في العديد من المشاريع والبرامج التربوية وأكّد أنّه سيواصل العمل في إطار تكريس مبدأ استمرارية الدولة وأنّ قيادته للوزارة في الفترة القادمة ستكون بالتّشاور مع مختلف الفاعلين في القطاع التربوي لما فيه مصلحة المنظومة التربوية و لإنجاح الامتحانات الوطنية والاستحقاقات التربوية القادمة كما سيسعى الى اعادة اطلاق مشروع الاصلاح التربوي الذي أضحى ضرورة ملحة واعتبره مسألة وطنية عليا .

وشدد على أنه سيسعى دائما للعمل في اطار فريق يضم الكفاءات العالية التي تزخر بها الوزارة حتى تستعيد المنظومة التربوية دورها في بناء المجتمع و الدولة وأن تكون مجددا المصعد الاجتماعي لجميع التونسيين.
ومن جهته أفاد وزير التربية السابق السّيد حاتم بن سالم أنه على ثقة بأن الوزارة ستواصل تنفيذ مشاريعها بقيادة السّيد محمد الحامدي الذي وصفه بالملمّ بجميع ملفّات الوزارة واعتبر ذلك ضامنا لنجاح عملها في الفترة القادمة ،كما أثنى على مختلف إطارات الوزارة والعاملين فيها وثمّن فيهم روحهم الوطنية وكفاءتهم العالية وتفانيهم في العمل التي لمسها فيهم خلال الفترة التي قضاها على رأس الوزارة وتمنى في الأخير النجاح والتوفيق لخلفه في قيادتها.