اجتمعت صباح اليوم الجمعة 28 فيفري 2020 اللجنة الجهوية لتفادي الكوارث و مجابهتها و تنظيم النجدة بمقر ولاية المنستير، للنظر في الخطة الجهوية و في أهم الاستعدادات للوقاية من انتشار فيروس كورونا في ي حالة تسرب إلى بلادنا، و خاصة باعتبار أن ولاية المنستير ولاية حدودية جويا و بحريا.
و قد قرر والي المنستير الرفع من درجة الحيطة و اليقظة توقيا من كل الأوبئة المعدية و خاصة فيروس كورونا الجديد و السريع الانتشار الذي يهدد صحة و حياة المواطنين في صورة ظهور حالة إصابة به، و ذلك بتشديد المراقبة الصحية على كل القادمين عبر مطار الحبيب بورقيبة الدولي بالمنستير أو عبر المركب الترفيهي مارينا المنستير.
و شدّد الوالي على ضرورة تنظيم حملات توعوية و تحسيسية حول اعراض الإصابة بهذا الفيروس المعدي و كيفية الوقاية منها.
و قد أكد المدير الجهوي للصحة بالمنستير المنصف الهواني من جهته وضع خطة جهوية للوقاية من هذا الفيروس و المتمثلة في تشكيل لجنة جهوية للمتابعة اليومية، إضافة إلى تركيز كاميرا حرارية بمطار الحبيب بورقيبة الدولي بالمنستير لفحص كل المسافرين و توفير بطاقة بيانات صحية يتم تعميرها من قبل كل مسافر و توفير أدوات الوقاية للعاملين بالمطار و توفير كل التجهيزات الطبية اللازمة و تخصيص غرف للحجر الصحي.
و أضاف المدير الجهوي للصحة ان متابعة الوضع الصحي للوقاية من هذه الامراض الوبائية و بالتعاون مع كل الأطراف المتداخلة على المستوى الجهوي و المركزي تتم لحظة بلحظة مع إمكانية التغيير في الخطة المعتمدة للوقاية من انتشار فيروس كورونا في حالة تسربه لبلادنا عبر الحدود الجوية أو البحرية أو البرية.ط، و ذلك بحسب ما أفاد به المكلف بالإعلام بولاية المنستير سامي طرشون لمراسلة شمس أف أم.