مثلت العلاقات بين تونس وبلجيكا، وفرص تعزيز الشراكة بين البرلمان التونسي ونظيره البلجيكي، أبرز محاور اللقاء الذي جمع، ظهر اليوم الجمعة في قصر باردو، رئيس مجلس نواب الشعب، راشد الغنوشي، بسفير مملكة بلجيكا بتونس، كريستوف دي باسومبيير.
وذكر بلاغ إعلامي للبرلمان، أنه تم خلال اللقاء أيضا التعبير عن الرغبة المشتركة في دعم تبادل الزيارات بين البرلمانيين، وتفعيل مجموعة الصداقة البرلمانيّة، وتعزيز العلاقات في مختلف المجالات التشريعيّة والقانونيّة وتبادل التجارب والخبرات.
وأشار الغنوشي، وفق البلاغ، إلى أنّ تونس تسير بخطى ثابتة على درب إنهاء مسار الانتقال الديمقراطي، وهي تأمل النجاح في تنفيذ خطوات جدّية لإقرار الإصلاحات اللازمة لتحقيق الانتقال الإقتصادي والاجتماعي. كما تحدث عن أبرز التحديات الاقتصادية التي تواجه تونس، والتي تستدعي جهدا من مختلف الأطراف ووحدة وطنيّة حقيقيّة.
من جانبه، ثمّن سفير مملكة بلجيكا علاقات الصداقة بين البلدين، معربا عن الاستعداد لتعزيزها على جميع المستويات، ومنها ذات العلاقة بالعمل البرلماني. وأكّد الحرص على ضرورة مزيد إدماج تونس في الوسط الأوروبي بالطريقة الأفضل والأكثر نجاعة.
كما عبّر السفير، بحسب المصدر ذاته، عن استعداد بلجيكا لمزيد تكثيف المبادلات التجارية والاقتصادية بين البلدين، مثمنا الجودة العالية للمنتوجات التونسية، على غرار زيت الزيتون.