دعت الجامعة التونسية لوكالات الأسفار، وزارة النقل للتدخل وبشكل عاجل لدى الهياكل الدولية لتأجيل دفع فواتير الوكالات المتخصصة في تذاكر السفر جوّا إلى حين انقضاء فترة الحجر الصحّي الشامل.
كما دعت الجامعة السلطات المكلفة بالنقل بالتواصل مع المنظمة الدولية للنقل الجوي للتدخل لدفع 'بي اس بي' (نظام ما بين المهنيين ينظم ويشرع عمليّة دفع الفواتير الخاصة بشركات الطيران في كل بلد) بالنسبة لشهر مارس 2020.
وبإمكان تأجيل دفع هذه الفواتير مساعدة وكالات الأسفار المتضررة، وفق بلاغ الجامعة، 'من حماية توازنتها المالية وتمكينها من دفع أجور أعوانها خاصّة وأن الحصة الأكبر من القيمة المستوجب سدادها موفى شهر مارس تتعلق بكلفة النقل غير المستعملة في ظل تأجيل السفر أو إلغائه'.
وفي تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، حذّر رئيس الجامعة من أن وكالات الأسفار، التي قامت بالاستجابة للالتزاماتها المالية إلى حدود يوم 15 مارس 2020 ، ستجد نفسها غير قادرة على دفع مستحقات هذه الشركات نهاية الشهر ولن يكون باستطاعتها سداد مستحقات المنظمة الدولية للنقل الجوي بسبب صرامة اجراءاتها حتى خلال هذا الظرف الاستثنائي.