نفت الهيئة الوطنية للمحامين اليوم الثلاثاء 31 مارس 2020، علاقتها بأية عريضة متداولة لسحب الثقة من مجلس نواب الشعب.
وقررت الهيئة وفق بلاغ لها اليوم، تقديم شكاية جزائية ضد كل من عسى أن يكشف عنه البحث في الوقوف وراء هذه العريضة وتتبعه عدليا من أجل نسبته زورا أمورا غير حقيقية لهياكل المهنة، موضحة أنه تم حشر اسم الهيئة ضمن العريضة تحت اسم "هيئة المحامين بتونس" وهو اسم قالت إنه يختلف عن التسمية الرسمية للهيئة.
وجدّد مجلس الهيئة دعمه لكل مؤسسات الدولة في مكافحة الأزمة الصحية، مؤكدا أنه يقف في الصفوف الأمامية لدعم المجهود الوطني والتضامني في هذا السياق.
ودعا الجميع إلى احترام القانون ومواصلة تطبيق الحجر الصحي لعزل الوباء والقضاء عليه والخروج من الأزمة في أقرب الأوقات.
المصدر (وات)