قال اليوم الخميس 02 أفريل 2020 مدير عام الامتحانات بوزارة التربية عمر الولباني، إن الامتحانات الوطنية ستُجرى في شهر جويلية أو مطلع شهر أوت إن اقتضى الأمر ذلك، مؤكدا أن الوضع استثنائي ووزارة التربية تسابق الزمن لإيجاد الآليات اللازمة لاستكمال السنة الدراسية وإجراء الامتحانات الوطنية.
وفي تدخل هاتفي له في برنامج هنا شمس، أوضح عمر الولباني أن السيناريوهات المطروحة في ضوء مجابهة فيروس كورونا وقرار التمديد في الحجر الصحي العام.
وبين أنه في صورة إنهاء الحجر الصحي العام يوم 19 أفريل دون التمديد فيه، فإن الحياة المدرسية ستستأنف نشاطها دون تغيير في الرزنامة.
وفي صورة التمديد مجددا إلى ما بعد 19 أفريل، فسيتم تفعيل إجراءات جديدة منها تأجيل الامتحانات الوطنية إلى موفى شهر جوان على أن يتم إنهاء البرامج والامتحانات لكل المستويات.
وتابع الولباني أنه في صورة التمديد في الحجر الصحي العام إلى نهاية شهر ماي، فإن الأولوية ستكون للأقسام النهائية واستكمال البرنامج ليكون إجراء الاختبارات في الأسبوع الثاني من جويلية على أن تُنتظم كل الامتحانات الوطنية في هذا الشهر، مع الإشارة إلى إمكانية إجراؤها مطلع شهر أوت إن استوجب ذلك.
وفيما يخص بقية المستويات، فهناك إمكانية لاستكمال السنة الدراسية إذا تواصل الحجر إلى آخر شهر افريل، أما إذا تم التمديد إلى شهر ماي، فسيتم احتساب معدل الثلاثي الأول ومعدل الثلاثي الثاني.