قررت وزارة الشؤون الدينية أمس الخميس، إنهاء تكليف ثلاث إطارات مسجدية بصفة وقتية ثبتت مبدئيا مخالفتهم لقراري الحجر الصحي الشامل وتعليق صلاة الجماعة.

وجددت الوزارة في بلاغ لها ، حرصها الشديد على تطبيق القرارات ذات الصلة، واتخاذها كافة الإجراءات المتطلبة فورا حال بلوغ العلم بحصول أي تجاوز، مذكرة بأن قراري الحظر والمنع اتخذا في إطار ضمان الأمن القومي وحفظ النفس البشرية الواجب شرعا وقانونا.

وحيت بالمناسبة، الجهد الكبير الذي يبذله الواعظات والوعاظ وكافة الإطارات المسجدية لضمان الالتزام بتنفيذ قرارات الدولة تحقيقا للغاية السامية من ورائها مقابل تأمين الأمن الروحي عبر رفع الأذان وبث القرآن الكريم، بما يكفل تجاوز هذا الظرف الصعب في أسرع وقت وبأقل الأضرار وتستعيد بعده بيوت الله ألقها وإشعاعها.