سيتم تخصيص نسبة من ميزانية ديوان التونسيين بالخارج لتوفير مساعدات اجتماعية لفائدة الطلبة التونسيين الدارسين بالخارج غير المنتفعين بمنح جامعية وكذلك للمهاجرين التونسيين غير النظاميين، وفق ما أعلنه مدير عام الديوان عبد القادر المهذبي، اليوم الجمعة، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء (وات).

وقال المهذبي إن” هذا الإجراء يتنزل في اطار تطبيق القرار الذي اتّخذه وزير الشؤون الاجتماعية محمد الحبيب كشو القاضي بتمكين الطلبة غير الممنوحين والمهاجرين غير النظاميين التونسيين من مساعدات اجتماعية وذلك في اطار تفاعل الوزارة مع قرارات الحكومة لتوفير الدعم للفئات الهشة في ظل جائحة وباء كورونا” .

وأوضح أن تخصيص هذه المساعدات، التي رفض الإفصاح عن قيمتها، ” ستوجه أساسا للطلبة غير الممنوحين وأغلبهم يمارسون مهنا هشة ووجدوا أنفسهم مسرحين بعد الأزمة الاقتصادية الناتجة عن تفشي وباء كورونا في العالم”، مفيدا في المقابل أن المهاجرين غير النظاميين من التونسيين سيستفيدون بدورهم بمساعدات تمكنهم من التزود باحتياجاتهم الاستهلاكية الأساسية.

كما يشمل الاجراء، مساعدة حالات أخرى من التونسيين بالمهجر ممن يجابهون ظروفا صعبة ومن بينهم، العمال المسرحين والأشخاص العالقين ممن لم يتمكنوا من العودة إلى تونس بعد اجراءات منع السفر التي اتخذتها عدة بلدان في اطار العمل على احتواء وباء كورونا.