عبرت الجامعة العامة للإعلام التابعة لاتحاد الشغل اليوم الجمعة 03 أفريل 2020، عن احترازها من  تصريح وزير أملاك الدولة والشؤون العقارية غازي الشواشي، بشأن المؤسسات الإعلامية المصادرة، الذي أعلن فيه نية التفويت في إذاعة شمس أف أم مجددا.
واعتبرت في بيان لها اليوم، أن الشواشي لم يتطرق الى ضرورة العمل على برنامج مرافقة للمؤسسة يمكنها من استعادة توازناتها قبل إعلان أية عملية تفويت جديدة، وذلك وفق ما تم التطرق إليه مع وزير المالية في لقاء يوم 1 أفريل الجاري من ضرورة اعتماد أحد خيارين، هما إما الحاق القناة بالمرفق العمومي أو العمل على مرافقة المؤسسة قبل أية عملية تفويت ممكنة.
ودعت الجامعة إلى ضرورة وضع التصورات الممكنة لإنهاء معاناة دامت سنوات، بما يمكن من المحافظة على هذا الصرح الإعلامي وخطه التحريري وحقوق العاملين فيه، مذكرة باتفاقها مع وزير المالية على ضرورة المرور للخيار الثاني وهو إلحاقها بالمرفق العام عبر إحداث مؤسسة عمومية للغرض في صورة فشل محاولة التفويت المزمع الإعلان عنها.
يشار إلى أن وزير أملاك الدولة والشؤون العقارية، غازي الشواشي، كان قد صرح اليوم بأنه تقرر أمس الانطلاق في اجراءات التفويت من جديد في إذاعة  شمس أف أم  و دار الصباح واقتراح إلحاق إذاعة الزيتونة للقران الكريم بالإعلام العمومي.