أفاد اليوم السبت 04 أفريل 2020 مدير عام الشؤون القنصلية بوزارة الشؤون الخارجية محمد علي النفطي، أن إجلاء التونسيين العالقين في مدينة تبسة الجزائرية سيكون بداية الأسبوع القادم.
وقال محمد علي النفطي، إنه تم التنسيق مع مختلف الأطراف المتدخلة، ليتم مطلع الأسبوع القادم إجلاء هؤلاء العالقين، وسيتم إخضاعهم جميعا للحجر الصحي الإجباري في أماكن مخصصة للغرض في الولايات التي ينتمون إليها ما أمكن الأمر ذلك.
وأوضح النفطي أن مسألة إجلاء العالقين تتجاوز توفير الأماكن للحجر، وهي مسألة لوجستية تتدخل فيها عديد الأطراف بما فيها الرعاية الطبية وتأمين وصولهم وإعاشتهم.
وأكد على أن إجراء الحجر الصحي الإجباري يسري على كل التونسيين القادمين من الخارج، وذلك في إطار التوقي من انتشار فيروس كورونا المستجد ولتوفير الرعاية لهم خلال فترة الأسبوعين المخصصة للحجر.
يشار إلى أن 45 تونسيا عالقين بالمعبر الحدودي ببوشبكة من معتمدية فريانة التابعة لولاية القصرين، منذ بداية الأسبوع، كانوا قد وجهوا نداء استغاثة للسماح لهم بالعودة إلى تونس.
وتولت القنصلية التونسية بتبسة تمكينهم من الإقامة بأحد نزل المدينة إلى حين السماح لهم بدخول التراب التونسي.
المصدر (وات)