اعتبرت الجامعة العامة للصحة التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل أن الاحتفاظ بعضو الفرع الجامعي للصحة بصفاقس وعضو النقابة الأساسية للصحة بمستشفى الحبيب لورقيبة وعضو النقابة الأساسية بمستشفى الهادي شاكر واثنين من الأعوان على ذمة التحقيق خطوة خطيرة.

أكدت مساندتها ووقوفها إلى جانب زملائها وكافة الهياكل النقابية الأساسية والجهوية بالقطاع ودعتهم إلى إحكام التنسيق مع الجهة والقطاع والمركزية.

وعبرت عن رفضها لتسييس الملف والخضوع للتهديدات الصادرة عن أعداء الدولة والحرية خاصة في هذا الظرف الدقيق الذي تعيشه البلاد.

ودعت للافراج عن النقابيين المحتفظ بهم لاعتبار "أن ما حصل مسرحية مخطط لها مسبقا" مؤكدة عزمها واستعدادها وكافة الهياكل بالقطاع للدفاع عنهم.

وذكرت أن "هذه الفئة التي ما انفكت تصطنع المشاكل لم يسلم من بطشها أي جهة كانت سياسية أو برلمانية أو قضائية أو إدارية أو إعلامية وغيرها".