مثل مشروع القرار الذي ستعرضه تونس على مجلس الأمن الدولي، والمتعلق بالدعوة إلى اعتماد مقاربة جديدة لمعالجة جائحة كورونا، وكذلك إجلاء التونسيين العالقين في الخارج أهم محاور استقبال رئيس الجمهورية قيس سعيد اليوم الأربعاء 8 أفريل 2020 بقصر قرطاج لوزير الشؤون الخارجية نورالدين الري.
وقال بلاغ لرئاسة الجمهورية، إن اللقاء تناول آخر المستجدات المتعلقة بالمبادرة التونسية الموجهة إلى مجلس الأمن الدولي، والمتعلقة بالدعوة إلى اعتماد مقاربة جديدة لمعالجة جائحة كورونا تكون فيها الأمم متحدة بالفعل لأن المسألة تتعلق بالإنسانية جمعاء.
كما تم التطرق إلى سير تقدم عملية إجلاء التونسيين العالقين في الخارج والخطوات التي قطعتها الوزارة في هذا المجال بالتنسيق مع مختلف الوزارات المتدخلة.
وأفاد وزير الشؤون الخارجية أنه أطلع رئيس الدولة على رزنامة مجلس الأمن الدولي، ومساهمة تونس كعضو غير دائم في هذا المجلس في تفعيل التعاون والتضامن الدوليين في هذا الظرف الصعب المتعلق بمقاومة جائحة كورونا.
وأضاف أنه أطلع رئيس الجمهورية،كذلك، على الجهود المتواصلة التي تبذلها الوزارة لمزيد حشد الدعم المالي لدعم ميزانية الدولة والقطاع الصحي وخاصة لاقتناء ما يلزم من مواد طبية لمواجهة جائحة كورونا.