كذبت القنصلية التونسية بطرابلس عبر صفحتها الرسمية على الفايسبوك، ما راج من أخبار حول إعتزامها توزيع مساعدات مالية وإنطلاقها في إجلاء التونسيين العالقين بليبيا.

وإعتبرت القنصلية هذه الأخبار "زائفة داعية للفتنة و نشر الاشاعات المغرضة و مغالطة افراد الجالية باعلانات وهمية".

هذا وأكدت مصادر مطلعة لمراسل شمس آف آم بولاية مدنين أن ما تم نشره لا أساس له من الصحة.

واضافت القنصلية العامة التونسية بطرابلس أنها تسعى بالتنسيق مع السلطات التونسية المختصة الى ايجاد الحلول الكفيلة بالاحاطة بافراد الجالية وخاصة تسهيل عودة المواطنين العالقين ومساعدة المستحقين منهم في حدود الامكانيات المادية المتوفرة والعمل على تدعيم المد التضامني بين أفراد الجالية لمجابهة فيروس كورونا المستجد.

واشارت انها ستقوم بإحاطة أفراد الجالية علما بكل المستجدات في الغرض على صفحتها الرسمية.