شدّد الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نولر الدين الطبوبي إثر لقائه،  بعد ظهر اليوم الثلاثاء 26 ماي 2020، بقصر الحكومة بالقصبة برئيس الحكومة إلياس الفخفاخ، على ضرورة الابتعاد عن كل أشكال التجاذبات التي لا تخدم المصلحة الوطنية، داعيا إلى طرح أفكار بناءة تخدم الشعب ومصلحة البلاد وتـُقدّم دفعا اقتصاديّا وتنمويّا جديدا بكل مسؤوليّة وبروح وطنيّة عالية، معربا في هذا الإطار عن استعداد الاتحاد العام التونسي للشغل للمساهمة الفعّالة في ذلك.

كما أكّد الطبوبي أن المنظمة الشغيلة لمست تجاوبا من قبل رئيس الحكومة وعزما على تجاوز هذه المرحلة الاستثنائيّة والتركيز على دعم الاقتصاد الوطني وتجاوز التداعيات السلبية التي لحقته بسبب أزمة كورونا من خلال الحوار البنّاء والمسؤول حول أبرز الملفات الاقتصادية والاجتماعية العالقة.

وأوضح الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل في تصريح عقب اللقاء برئيس الحكومة أنه تمّ التطرّق إلى الوضع الاقتصادي والاجتماعي والتحديّات التي تعترض تونس خلال هذه الفترة مبرزا أن سبل تجاوزها تتطلب تشريك مختلف الأطراف الفاعلة والحوار النزيه بعيدا عن كل مظاهر الفوضى وفي إطار إحترام إرادة الشعب ودولة القانون والمؤسّسات ودون تمييز بين جميع أبناء هذا الوطن.

وأفاد نور الدين الطبوبي في هذا السياق أن لقاءً تشاوريا سيعقد قريبا بين الحكومة والمنظمة الشغيلة للنظر في عدد من الملفات الاجتماعية على غرار أشكال التشغيل الهشّ وعمّال الحضائر والمدرّسين النوّاب والقطاع الصحّي علاوة على عدد من اللفات المطروحة.

من جهته أكد رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ حرص الحكومة على التشاور مع مختلف الأطراف الاجتماعية و السياسية وعلى تنقية المناخ الاجتماعي، مشددا على أن أولويات المرحلة تتطلّب تضافر جهود الجميع لتجاوز تداعيات هذه الفترة الاستثنائيّة والمرور إلى مرحلة الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي.