أفضت نتائج التحاليل السريعة التي اجرتها أمس الثلاثاء الفرق الطبية وشبه الطبية للاطار التربوي لأقسام السنة الرابعة الثانوي "الباكالوريا" عن عدم تسجيل أية اصابة في أوساطهم،وفق ما أعلنت عنه مديرة الطب المدرسي والجامعي أحلام قزارة.

   وأفادت قزارة في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء اليوم الاربعاء،ان هذه التحاليل شملت حوالي 500 أستاذ سيعودون للتدريس بمناطق تعرف انتشارا محدودا لفيروس كورونا وسيفدون من ولايات شهدت انتشارا أعلى لهذا المرض.

   ويهم الاجراء 9 ولايات فقط تشمل تونس وبن عروس ومنوبة وأريانة وسوسة وقفصة ومدنين وقبلي وتطاوين.

   وعبرت المسؤولة،عن ارتياحها لعدم تسجيل اية اصابة في أوساط الاطار التربوي قبيل عودة الدروس بالمؤسسات التربوية لاقسام الباكالوريا المقررة بعد أقل من يومين.

واكدت استعداد الفرق الطبية وشبه الطبية لاجراء التحاليل السريعة غدا الخميس لحوالي 500 تلميذا ينحدرون بمناطق تسجل عوامل اختطار بكورونا أعلى من الجهات التي يتنقلون للدراسة بها.

وافادت ان اجراء التحاليل السريعة الذي أقرته وزارة الصحة لفائدة الاطار التربوي والتلاميذ المنحدرين من المناطق التي شهدت انتشارا في مستوى الاصابات بالمرض يهدف دعم حماية وسلامة كل المحيطين بالعملية التربوية.

   واكدت انه يتم اجراء التحاليل بصفة طوعية واختيارية وبأن هذه التحاليل غير الزامية لكن يتعين انجازها.

واوضحت،انه لم يكن متاحا التنصيص على الطابع الالزامي لهذه العملية وذلك باعتبار امكانية تنقل المربين والتلاميذ من جهة الى أخرى أثناء او قبل فترة عطلة عيد الفطر .