أفادت مديرة الطب المدرسي والجامعي أحلام قزارة أنه سيتم اجراء التحاليل السريعة لفائدة متدربي التكوين المهني والطلبة الوافدين من مناطق شهدت انتشارا أوسع لفيروس كورونا ويدرسون بجهات أقل حدة من حيث تفشيه.

 وأضافت قزارة في تصريح ل(وات) اليوم الأربعاء أن هذا الإجراء يهم فقط الطلبة والمتكونين العائدين الى الدراسة والتكوين من 9 ولايات سجلت أعلى نسبة للإصابات بوباء كورونا في تونس وهي ولايات (تونس وأريانة ومنوبة وبن عروس وسوسة وقفصة وقبلي ومدنين وتطاوين). 

ولفتت الى أن إنجاز التحاليل السريعة سينطلق في مرحلة أولى لفائدة منظوري التكوين المهني قبل نهاية الأسبوع الحالي وذلك قبل أجل عودتهم المحدد بغرة جوان المقبل وخلال الاسبوعين القادمين للطلبة الذين سيستأنفون عودتهم الى مقاعد الدراسة بالجامعات بداية من يوم 8 جوان المقبل.

ويمكن حسب مديرة الطب المدرسي والجامعي، أن تنجز الفرق الطبية وشبه الطبية التحاليل السريعة لمنظوري التكوين المهني على أكثر من دفعة مشيرة في هذا الصدد الى أن عدد المتكونين المعنيين بهذه التحاليل يقدر بحوالي 2000 متكونا.

ويناهز عدد الطلبة المشمولين بهذه التحاليل 40 ألفا حسب ما بينته المسؤولة مؤكدة أن اجراءها سيتم على دفعات وأيام حتى يتسنى للفرق الطبية وشبه الطبية اتمامها وسيتم في هذا الاطار اعداد روزنامة خاصة لاحقا تضبط مواعيد دقيقة لتوزيع اجراء التحاليل للطلبة.

وأكدت احلام قزارة أن اجراء التحاليل السريعة لكل من طلبة التعليم العالي ومتكوني التكوين المهني يأتي بالتعاون بين كل من وزارة الصحة ووزارتي التعليم العالي والتكوين المهني.