أعلنت عضو اللجنة القارة لمجابهة فيروس كورونا جليلة بن خليل، في تصريح الاربعاء لوكالة تونس افريقيا للانباء ان الفرق الطبية بكافة المستشفيات علقت استعمال دواء كلوروكين لعلاج مصابي فيروس كورونا في تونس.

 وعللت بن خليل ايقاف استعمال هذا الدواء في تونس بانخفاض عدد الحاملين لفيروس كورونا المقيمين بالمستشفيات الى مصابين اثنين فقط الى حدود يوم الثلاثاء 26 ماي من جملة 74 اصابة مازالت حاملة للفيروس وبصدد المتابعة.

 ويتطابق تعليق استخدام دواء كلوروكين لعلاج مصابي كورونا في تونس مع اعلان منظمة الصحة العالمية يوم الاثنين المنقضي قرارها تعليق التجارب السريرية لعقار هيدروكسي كلوروكين لعلاج كوفيد 19 حتى إشعار آخر، وتاكيدها أنها علقت "مؤقتا" التجارب السريرية للعقار التي تجريها مع شركائها في دول عدة، وذلك في إجراء وقائي.

 واعتبرت جليلة بن خليل ان نزول عدد حالات الايواء بالمستشفيات لمصابي هذا الفيروس الى أدنى مستوياتها منذ ظهور المرض مطلع مارس المنقضي يؤكد السيطرة على الفيروس داخليا، مضيفة انه ولئن تحققت هذه السيطرة داخليا في تونس الا أن عوامل الاختطار خارجيا ما تزال قائمة.

وأفادت المتحدثة ان وزارة الصحة شرعت مؤخرا في استخدام التحاليل السريعة من اجل تقصي حالات الاصابة بفيروس كورونا المستجد في اطار اجراء يستهدف انجاز 400 ألف تحليل، مضيفة أنه سيتم ضبط رزنامة خاصة لاجراء هذه التحاليل السريعة على اعوان الصحة والأسلاك ذات الكثافة العددية على غرار قوات الأمن والجيش الوطنيين.

ويتيح انجاز التحاليل السريعة الكشف عن حالات الاصابة السابقة بفيروس كورونا التي تعافت ذاتيا في حال وجودها من خلال تركيزها على الاجسام المضادة للفيروس بجهاز المناعة وذكرت بن خليل ان الوضع الصحي الحالي يتطلب تطبيق قواعد السلامة العامة، مؤكدة انه سيتم اجراء دراسات وبحوث بعد استكمال انجاز التحاليل السريعة الموجهة من اجل انجاز تقصي شامل حول تواجد وباء كورونا بتونس.