أعلن المدير العام للديوان الوطني للسياحة، نبيل بزيوش أن الحدود التونسية ستفتح قريبا، لاستقبال السياح الألمان والأوروبيين والجزائريين وغيرهم، مشيرا إلى أن المفاوضات جارية مع الأطراف الألمانية المعنية، من أجل فتح حدودها أيضا.

وأفاد أن جائحة كورونا أثرت على النشاط السياحي في تونس على غرار بقية بلدان العالم محدثة أزمة غير مسبوقة.

واعتبر بزيوش، أن اطلاق البروتوكول الصحي للسياحة سيبعث برسالة طمأنة لكل وكالات الأسفار وللسياح خاصة انه تم وضع جميع القواعد الصحية لضمان إقامة آمنة فيتونس.

ومن جهته دعا فؤاد لجمي ممثل المجموعة السياحية الألمانية " ديرتوريستيك" خلال منتدى مشترك انتظم اليوم عن بعد، إلى عدم مقاطعة مساعي التواصل والترويج للوجهة التونسية، سواء في ألمانيا أو غيرها من الاسواق السياحية الاخرى.

كما أوصى بالعمل هذه الفترة لحل المشاكل الداخلية لأنشطة القطاع السياحي ووضع أهداف واضحة للسنوات القادمة وتصور الاستراتيجيات المناسبة.

من جهتها، ممثلة الوكالة الألمانية للتعاون الدولي، سارة شويبك، قالت إن الوكالة في تونس أطلقت " مشروع السياحة المستدامة" التي يعمل على إنشاء منتجات سياحية جديدة تعتمد على السياحة الثقافية وسياحة الانشطة في الفضاءات المفتوحة".

  وبينت المسؤولة عن الوكالة الألمانية للتعاون الدولي في تونس ، أن الهدف من هذا تنويع المنتوج السياحي وتعزيز صورة تونس، وزيادة مواطن الشغل وترسيخ مكانة قطاع السياحة في الاقتصاد التونسي.