علّق اليوم الثلاثاء 02 جوان 2020 الناطق باسم حركة النهضة عماد الخميري، على الدعوات الأخيرة لحل البرلمان هي دعوات انقلاب على الشرعية واستهداف للمؤسسات الدستورية وعلى رأسها مجلس نواب الشعب.
وقال الخميري في ندوة صحفية لكتلة حركة النهضة بالبرلمان، إن الدعوات بلغت إلى حد استهداف المجلس والمطالبة بحله واستهداف رئيسه.
واعتبر المتحدث أن هذه الدعوات لا تُعبر عنها قوى اجتماعية وازنة في البلاد أو أطراف سياسية لها تمثيلية في الشارع التونسي، مشيرا إلى أن جلسة يوم الغد في البرلمان هي جلسة حوار حول الديبلوماسية البرلمانية وليست جلسة مساءلة للغنوشي.
وتابع عماد الخميري أن الاتصال الهاتفي الذي جمع الغنوشي برئيس حكومة الوفاق الوطني في ليبيا فايز السراج يدخل في إطار الديبلوماسية البرلمانية.