اعتبر النائب عن حركة مشروع تونس حسونة الناصفي أن الحياد في التعامل مع الملف الليبي يتطلب الوقوف على نفس المسافة من مختلف أطراف النزاع في ليبيا، وليس التعامل مع طرف فقط.

 وأضاف أن أسس الدبلوماسية البرلمانية تفرض إنشاء علاقات مع مختلف رؤساء الدول والحكومات، ولا تقتصر على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس الحكومة الليبية.