نفّذ إطارات وأعوان الصحّة بالمستشفى الجامعي الطاهر صفر، صباح الثلاثاء، اضرابا احتجاجيا شمل جميع أقسام المستشفى ما عدا خدمات القسم الاستعجالي.
وقال الكاتب العام للفرع الجامعي للصحة بالمهديّة، محمد صيود، في تصريح لـ(وات)، أن "فشل التوصل إلى اتفاق مع الحكومة فيما يتعلق بمطالب القطاع زاد من الإحساس بالتهميش لدى ما تعتبره الدولة الصف الأول في مجابهة فيروس كورونا"، وفق تعبيره.
وأضاف، "رغم إضراب 18 جوان الجاري لم تعر الحكومة اهتماما لمطالبنا المتعلقة بتفعيل الاتفاقيات المبرمة سابقا وسحب الفصل الثاني من قانون الوظيفة العمومية على أهل المهنة في انتظار إصدار قانون أساسي ينظم سلك الصحة العمومية".
وبيّن صيود، أن "التضحيات التي قدمها الإطار الطبي وشبه الطبي والفنيين والتقنيين بالمستشيفات العمومية خلال جائحة كورونا لا يمكن أن تقابل بالجحود وهو ما تجلى في الخصم من أجور أهل القطاع وعدم تلبية طلباتهم المهنية"، حسب رأيه.
ولاحظ، في هذا الصدد، أن كل المطالب التي تقدم بها أهل القطاع ليس لها أثر مادي حيني على ميزانية الدولة، مشيرا إلى أن الاضراب سيستأنف يوم غرة جويلية 2020 صباحا إذا غاب تفاعل الحكومة.
يذكر أن الفصل الثاني من القانون عدد 112 لسنة 1983 المؤرخ في 12 ديسمبر من نفس السنة، يتعلق بضبط النظام الأساسي العام لأعوان الدولة والجماعات العمومية المحلية والمؤسسات العمومية ذات الصبغة الإدارية لإصدار قانون أساسي ينظم سلك الصحة العمومية بجميع اصنافها، مع مراعاة خصوصية كل صنف من القطاع.