عبرت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان عن تضامنها الكامل واللامشروط مع الاتحاد العام التونسي للشغل ومع أمينه العام نور الدين الطبوبي.

ونددت الرابطة في بيان مساندة أصدرته اليوم الثلاثاء، بكل حملات التهديد بالتصفية الجسدية والتشويه الذي يطال النقابيين والشخصيات السياسية والحقوقيين

وطالبت النيابة العمومية بالكشف عمن يقف وراء التهديدات وإحالتهم للعدالة.

كما عبرت رابطة الدفاع عن حقوق الإنسان عن مساندتها لنضالات الشغالين وباقي الفئات الشعبية ضد التهميش ومن أجل تنمية عادلة بين الفئات والجهات

وتهيب الرابطة بكل القوى التقدمية والديمقراطية من أجل التوحد في وجه القوى الظلامية دفاعا عن مكاسب البلاد في قيم الحرية والعدالة والمساواة.