توجهت كتلة الحزب الدستوري الحر بمراسلة إلى رئيس الحمهورية قيس سعيد، دعته فيها إلى الأخذ بزمام الأمور لتأمين البرلمان وضمان سلامة النواب.
وطلبت الكتلة من رئيس الجمهورية، الإذن لمصالح الأمن الرئاسي بمنع عماد دغيج وكل من يمارس العنف اللفظي أو الجسدي ويهدد أمن النواب من دخول البرلمان حسب ما جاء في نص الرسالة.
وقررت كتلة الدستوري الحر تنظيم وقفة احتجاجية تحت شعار 'نبذ العنف السياسي والدفاع عن مدنية الدولة' وذلك يوم السبت 4 جويلية 2020 للاحتجاج على ما اعتبرته تخاذلا لمؤسسات الدولة في تطبيق القانون وضمان مناخ آمن للعمل السياسي.