شهد اجتماع لجنة التحقيق البرلمانية في شبهات تضارب مصالح رئيس الحكومة الياس الفخفاخ ترتشقا بالتهم وحالة من التشنج على خلفية تصريح رئيس الللحنة عياض اللومي الذي اشار خلاله بطلب عدد من النواب بتنحي رئيس الحكومة الياس الفخفاخ وتفويضه لصلاحياته الى حين انتهاء التحقيقات في شبهة تضارب المصالح.
وعرفت اللجنة توترا حادا اطلقت على خلفيتها اتهامات متبادلة وصلت الى حد نعت النائب عن كتلة الديمقراطية محمد عمار لرئيس اللجنة عياض اللومي "بالعصابة".

من جهته كشف عياض اللومي عن وجود عصابة تعمل على تحريك بعض الملفات في الوقت الذي يتم التغاضي عن ملفات اخرى .