أكد رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ صباح اليوم الأربعاء 08 جويلية 2020 في تصرح لإذاعة شمس أف أم أن السيطرة على وباء كورونا وعودة التلاميذ إلى المؤسسات التربية لإجتياز المناظرات تمت بتظافر كل الجهود وأن المسألة لم تكن سهلة.

وأضاف رئيس الحكومة أن دولا كبيرة لم تتخذ قرار العودة إلى مقاعد الدراسة وإجراء الامتحانات واختارت ايقاف السنة لما فيه من مخاطرة و"نحن قلنا لا وأكدنا ضرورة العودة المدرسية نظرا لقيمة الامتحانات الوطنية".

واعتبر الفخفاخ خلال تحوله رفقة وزير التربية محمد الحامدي إلى المعهد الثانوي بقلعة الأندلس، أن ما قامت به تونس مكسب وتحقيق جديد لتونس في مواصلة العمل لعودة السير العادي للدولة.

ولاحظ الفخفاخ أن امتحان البكالوريا هذا العام لا يمكن تسميته بكالوريا الكورونا لأن ذلك قد يفقده قيمته بل هو "بكالوريا عادي جدا، التلاميذ انهوا السنة ويجرون الامتحانات في ظروف فيها نوع من الاحتياط".

وقال رئيس الحكومة بكالوريا مثبلها مثل سابقيها  نفس القيمة  لكن في سنة شهدت ظهور فيروس كورونا الذي أجبر عدد من الدول على إيقاف التعليم لكن تونس اتخذت قرار بمواصلة السنة الدراسية وإجراء الامتحانات الوطنية.