نظم اليوم المكتب الجهوي ببنزرت لمكافحة الفساد ندوة حول "واقع المسالخ البلدية بالجهة وطرق تاهيلها لمبادئ الشفافية والحوكمة باشراف والي بنزرت محمد قويدر ورئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد العميد شوقي الطبيب وحضور عميد أطباء البياطرة الدكتور أحمد رجب وعدد من المسؤولين المحليين والجهوبين وممثلين عن مختلف المنظمات الوطنية والجمعيات ذات الصلة .

وقد تضمن برنامج الندوة عدد من المداخلات والمحاضرات العلمية من تقديم المختصين والدكاترة الدكتور حول "المراقبة الصحية للحوم الحمراء واهم النصوص القانونية المتعلقة بمراجعتها" و "واقع وآفاق تاهيل المسالخ"و "اشكاليات وحلول المراقبة الصحية البيطرية للمسالخ"و "التأثيرات الصحية والغذائية على صحة المواطن"،و"التصرف في النفايات الصادرة عن المسالخ" وعلى هامش هذه الندوة اكد الأستاذ شوقي الطبيب في تصريحه لشمس اف ام بالجهة بأن واقع المسالخ في مختلف الجهات غير مرضي واغلبها يشتكي من ضعف الامكانيات البشرية والتجهيزات والمراقبة الى جانب نقص كبير في مجال الحوكمة من ناحية الشفافية والمراقبة والمسألة وحسن التصرف في الموارد وأشار بأن مجال التدخل للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد ياتي في إطار التشجيع على سياسات الحوكمة ومكافحة الفساد والتي من أهم منافذها ومداخلها هو غياب الحوكمة وهو موضوع مواطني بامتياز لأن غذاءنا وبيئتنا وصحتنا هم من الأشياء الرئيسية التي لها انعكاسات على مؤسسات الدولة والمسالخ تحت نظر وتصرف مؤسسات الدولة
لذلك يجب أن يكون هناك نقاش وتقييم واستشراف لايجاد حل لهذا الاشكال وذلك عن طريق المقاربة التشاركية ونتمنى أن تكون بنزرت "جزيرة نزاهة" لمعالجة مشكل المسالخ في بلادنا
وأكد على أن الهيئة قامت برصد العديد من الوضعيات الخطيرة بالمسالخ كذلك القضاء سواء بذبح ابقار وشياه مريضة كذلك في عدة مرات تم إدخال حيوانات ميتة (جيفة) للمسالخ وان تبقى مثل هذه الحالات شاذة فإنه من الواجب التنديد بها والتعامل معها بصرامة وهناك حالات تم التعامل على مستوى النيابة العمومية وتدخل فيها القضاء وذلك الانعكاس الخطير الذي يشكله هذا الموضوع على انطباع المواطن تجاه مؤسسة دولته وخاصة فيما يتعلق بملف مكافحة الفساد