.خرج عشية اليوم السبت عددا كبيرا من متساكني مدينة رمادة في مسيرة احتجاجية بإتجاه معبر ذهيبة وازن الحدودي
وتأتي هذه الخطوة التصعيدية تنفيذا لما أكدوه في المسيرة التي تم تنظيمها بشوارع المدينة وطالبوا فيها بزيارة رئيس الجمهورية قيس سعيد والتدخل لتلبية مطالبهم وإعادة الاعتبار لهم ودعم ملف التنمية والتشغيل في الجهة
في نفس الوقت تحول عددا أخر من الأهالي الى محطة الضخ والكامور للاعتصام هناك وقطع الإمدادات عن الحقول البترولية في خطوة  تصعيدية من اجل دفع الحكومة على تنفيذ بقية بنود اتفاق الكامور