لاحظت المديرة العامة للمرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة نصاف بن علية، اليوم الأربعاء، أن الإصابة المحلية بفيروس "كورونا" المسجلة بولاية مدنين أول أمس الاثنين، تعد حالة معزولة ولا تشكل أي تهديد بعودة انتشار العدوى بهذا الفيروس في تونس.

وأفادت بن علية، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، أن هذه العدوى المحلية أصابت احدى الأمهات التي اضطرت الى الاعتناء بابنتها المقعدة والعائدة من فرنسا وهي حاملة للفيروس، موضحة أنه تم السماح بصفة استثنائية، لهذه الابنة المصابة بقضاء فترة الحجر الصحي بمنزلها بعد التأكد من أنها عاجزة عن الاعتناء بنفسها وقضاء حوائجها دون مساعدة من أمها.

وأوضحت بن علية أنه وقع نقل الأم الى أحد مراكز الحجر الصحي وحالتها الصحية جيدة كما أنها لا تحمل أي عوارض تدل على اصابتها بهذا الفيروس، مشيرة الى أن الابنة المصابة شفيت تماما من هذا الفيروس وجميع تحاليلها سلبية.

يشار الى أن وزارة الصحة أفادت، أمس الثلاثاء، أنه تم تسجيل 4 حالات إصابة جديدة بفيروس "كورونا" المستجد، بتاريخ 13 جويلية، تتوزع إلى 3 حالات إصابة جديدة وافدة، وإصابة واحدة جديدة محلية (مخالط لحالة مؤكدة تم تسجيلها سابقا)، ليرتفع العدد الجملي للمصابين بهذا الفيروس، إلى 1306 حالة مؤكدة.