أصدرت حركة النهضة صباح اليوم الخميس 16 جويلية 2020 بيانا على إثر "المستجدّات السياسيّة التي عاشت على وقعها البلاد يوم الاربعاء 15 جويلية 2020، والمتمثلة أساسا، في إيداع لائحة لوم لسحب الثقة من رئيس الحكومة الياس الفخفاخ تحمل إمضاءات عديد الكتل والنواب، أعقبها الإعلان عن استقالة رئيس الحكومة وقبولها من طرف رئيس الجمهوريّة قيس سعيد" .

وأكدت الحركة أن هذه المرحلة الجديدة تقتضي إدارة حوار ومشاورات بين مختلف الأطراف السياسيّة والاجتماعيّة من اجل تشكيل حكومي يجسم الوحدة الوطنية وقادر على مجابهة التحديات الصعبة التي تواجه البلاد.

واستهجنت الحركة ما أقدم عليه رئيس الحكومة المستقيل من إعفاء لوزراء الحركة من مهامهم، "لما يمثله هذا القرار من عبث بالمؤسسات وردة فعل متشنجة، وما يمكن ان يلحقه من ضرر بمصالح المواطنين والمصالح العليا للبلاد وتعطيل المرفق العمومي وخاصة في قطاع الصحة".

كما تقدمت النهضة بالشكر لوزرائها على "أدائهم المتميز طيلة فترة مباشرة مهامهم، وخاصة في مجابهة جائحة الكورونا".