أكدت وزارة الدفاع الوطني في بلاغها الصادر، اليوم الخميس، أن "الجيش الوطني ومن منطلق مسؤوليّته في حماية أمننا القومي وتأمين ثروتنا الوطنيّة، لن يسمح بالقيام بأيّ أعمال تخريبيّة قد تستهدف المنشآت النفطيّة أو أي إعتداء قد يطال الأفراد وأنه على أتم الإستعداد للتصدّي لكلّ الإعتداءات وردعها بكلّ الوسائل القانونيّة والقضائيّة المتاحة".

وعلى حلفية ما شهدته منطقة الكامور من ولاية تطاوين من إحتقان وتجمّع لعدد هام من شباب الجهة حول محطّة الضخّ بالمكان، أكدت وزارة الدفاع الوطني أن القوات  المسلّحة تعاملت مع هذه المستجدّات بقدر عال من المسؤوليّة والحرفيّة وضبط النفس للحيلولة دون إزهاق الأرواح والسقوط في منزلقات خطيرة.