أكد ممثلو كتلتي الديمقراطية والاصلاح، انسحابهم من اجتماع مكتب مجلس نواب الشعب الملتئم مساء الخميس، احتجاجا على اصرار ممثلي كتلتي حركة النهضة وقلب تونس على المرور الى التصويت على اقتراح عقد جلسة عامة لسحب الثقة من حكومة الياس الفخفاخ، وفق تصريحات ل"وات".

من جانبه، بين رئيس كتلة قلب تونس وعضو مكتب البرلمان أسامة الخليفي في تصريح ل"وات"، أنه تم رفع اجتماع مكتب مجلس نواب الشعب، بعد أن تم فتح نقاش بخصوص اقتراح مرور عريضة سحب الثقة من الياس الفخفاخ على الجلسة العامة،" دون اتخاذ أي قرار في هذا الموضوع" وفق تعبيره.

وعن الكتلة الديمقراطية، تطابقت تصريحات كل من نبيل الحاجي وزهير المغزاوي، فقد اعتبرا، أن اقتراح التصويت على تمرير عريضة سحب الثقة من الفخفاخ على الجلسة العامة، غير قانوني ولا مبرر له، بعد أن قدم الفخفاخ استقالته من رئاسة الحكومة.

أما نسرين العماري (كتلة الاصلاح)، فقد أفادت بأنها انسحبت من اجتماع المكتب، نظرا لتواصل خرق القانون من قبل ممثلي كتلة حركة النهضة، وقالت العماري، "ان مثل هذه الخروقات ومحاولات المرور بقوة بمكتب المجلس، تعد أحد الأسباب الرئيسية التي جعلت اكثر من 73 نائبا يمضون على عريضة سحب الثقة من رئيس مجلس نواب الشعب".

يذكر أن هذا الاجتماع تناول، نقطتي العريضتين التي تم ايداعهما تباعا بمكتب البرلمان أمس الأربعاء واليوم الخميس المتعلقتين بسحب الثقة من رئيس الحكومة المستقيل الياس الفخفاخ ورئيس مجلس نواب الشعب، راشد الغنوشي.