اعتبر النائب عن كتلة الحزب الدستوري الحر مجدي بوذينة أن ما مُورس البارحة ضد النواب المعتصمين بمكتب مدير الديوان الحبيب خضر، لا يعد سوء معاملة ويرتقي الى درجة التعذيب مصرحا "ما مزرس في حقنا البارحة تعذيب".

وشدد مجدي بوذينة على أن مطالب النواب المعتصمين لا تعد تعجيزية بل هي تتعلق بمنع دعاة العنف والتكفير من دخول البرلمان.