قال رئيس حركة مشروع تونس محسن مرزوق في تدوينة له على الفايسبوك، " إن الحركة وبعد استقالة الفخفاخ، تقترح تشكيل حكومة كفاءات مستقلة عن الاحزاب تقودها شخصية مستقلة".

وأضاف أن أية إعادة لمسار حكومة الفخفاخ سيكون في نفس الوقت حماقة وجريمة لانها ستأتي بنفس النتائج ، داعيا الى ابعاد الحكومة المقبلة أكثر ما يمكن عن ما وصفه بالتلوث القادم من البرلمان والاتفاق معها على التفرغ لخدمة البلاد وان لا يترشح اي منها لانتخابات مقبلة.

كما دعا رئيس الحركة ( لها 4 مقاعد في البرلمان) الى عقد مؤتمر انقاذ وطني يطرح قضايا المحكمة الدستورية وتعديلات النظامين السياسي والانتخابي من جهة والاولويات الاقتصادية من جهة اخرى، لأنها "الطريقة الوحيدة لضمان استقرار حكومي تحتاجه البلاد ولفتح امكانيات شرعية وسلمية لاحداث التغيير في البلاد وتخليصها من استعمار منظومة حكم فاس"، حسب تعبيره.

وكان رئيس الجمهورية، قيس سعيّد، قد وجه مساء أمس الخميس، رسائل إلى رؤساء الأحزاب والائتلافات والكتل النيابية، لمدّه بمقترحات مختلف هذه الأطراف، بخصوص ترشيح شخصية لتولي رئاسة الحكومة، وذلك طبقا لما ينص عليه الفصل 89 من الدستور، وذلك في أجل أقصاه يوم 23 جويلية 2020.