أدانت كتلة حركة النهضة في بيان لها "انتهاك رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر عبير موسي وجماعتها عمدا لحرمة مجلس نواب الشعب ومكاتبه بما في ذلك مكتب رئيس الديوان رغم ما يمثله إجرامها من تهديد لأمن المجلس والعاملين فيه ومن خطر على منشآته والوثائق المهددة بالتلف والسرقة والنهب".

وعبرت عن تضامنها التام مع كل العاملين بمجلس نواب الشعب رئيسا واطارات واعوان ورئيس الديوان والنواب الذين تعرضوا لحملة سب وتشويه ومحاولة اعتداء لفظي ومادي.

 وأكدت أن ما ارتكبته وترتكبه عبير موسي ومن معها في حق مجلس نواب الشعب وموظفيه وأعوانه ونوابه جرائم خطيرة تقع تحت طائلة القانون.

كما شددت الكتلة على تتمسك بحق نواب الكتلة بتتبع المعتدين ومحاسبتهم على ما ارتكبوه في حق المجلس والنواب واطاراته واعوانه.

 ودعت السلط المعنية الى عدم التردد في تنفيذ القوانيين وفرض علويتها ووضع حد لجرائم تمس الأمن القومي لتونس وأمن مؤسساتها وسلامتها وسلامة موظفيها وأعوانها والنواب .

هذا وطالبت كتلة حركة النهضة كل النواب والكتل الى التنديد بهذه الجرائم والتصدي لها ومساندة المُعتدى عليها.

يشار إلى أن الكتلة أفادت بأن "موسي وعدد من أعضاء كتلتها واصلوا انتهاك حرمة مجلس نواب الشعب بإحتلال عنوة وبقوة بعض فضاءاته والاعتداء على العاملين فيه اطارات واعوان ورئيس الديوان كتعمدها بواسطة صفحات التواصل الاجتماعي ومباشرة شن حملة تشويه، والمساس بالأعراض والافتراء والتهديد بالتصفية الجسدية على عدد من النواب آخرهم الزميلة الأخت رباب بن لطيف في تعد صارخ على الدستور والقانون والأخلاق".