أشرف رئيس حكومة تصريف الأعمال إلياس الفخفاخ بعد ظهر اليوم الاثنين 20 جويلية 2020 على مجلس وزاري مضيّق خُصّص لتقييم الوضع الصحي في ظلّ تداعيات أزمة الكورونا.

وأكد في مستهلّ أشغال المجلس أن الوضعية الصحية بالبلاد تقتضي المتابعة ورفع أعلى درجات اليقظة في ظل عودة تسجيل حالات وافدة وأخرى محلية، موصيا في هذا الاطار بضرورة التقيد بالاجراءات الوقائية في كل نقاط العبور وبالبروتكول الصحي المعلن.

وفي تصريح لها عقب أشغال المجلس شدّدت الناطقة الرسمية باسم الحكومة أسماء السحيري على اهمية التنسيق بين مختلف الهيئات والهياكل لمتابعة تطورات انتشار جائحة الكورونا على اثر ما تم تسجيله من تراخي وتراجع في التقيّد بالإجراءات في الفترة الأخيرة مما انجرّ عنه ارتفاع في عدد الإصابات.

من جهته أفاد وزير الصحة بالنيابة محمد الحبيب الكشو أن حالات الإصابة بالفيروس شهدت ارتفاعا ملحوظا في الفترة الأخيرة كما تم تسجيل حالات محلية وأخرى وافدة داعيا التونسيين إلى ضرورة التعايش مع الفيروس مع الالتزام بالتدابير الصحية والوقائية.